الطلاب القادمين إلى العاصمة عدن بين سندان التجاهل ومطرقة إستغلال الجمعيات المتطرفة

: السبت 31 مارس 2018 - 10:57 مساءً
الطلاب القادمين إلى العاصمة عدن بين سندان التجاهل ومطرقة إستغلال الجمعيات المتطرفة

وليد المانعي:

الطلاب هم العمود الفقري للوطن واجياله الذي نعتمد عليهم كثيراً في المراحل القادمة فهم رواد المستقبل المشرق وانوار العلم الباعث لاشعاع الأمل والتفاؤل في نفوس أبناء الوطن

الإستغلال الأمثل للشباب وتوجيههم إلى طرق الخير والرشاد والعمل الذي فيه خدمة للمجتمع ودعمهم وتشجيعهم سيكون ذالك بمثابة إنطلاقه رائعة لعصر العلم والمعرفة التي يفتقر إليها اليوم الأغلبية من شبابنا

اليوم طلابنا الذين يأتون من مختلف المحافظات إلى العاصمة عدن يعيشون أوضاع صعبة للغاية
يقطعون عشرات الكيلومترات بحثا عن العلم والمعرفة

حباً في غداً مشرق حباً في نبذ العنف والإتجاه نحو الجماعات المتطرفة التي دائبت على استغلال شبابنا في أعمالها الإرهابية المتطرفة

الطلاب الذين تحاول بعض الجمعيات المتطرفة استغلالهم لضروفهم ولحاجاتهم المادية وتحت شعارات خيرية تسعى لاظهارها أمامهم وهم في الحقيقة يخفون خلفهم شرهم وتطرفهم

هناك العديد من الجمعيات المشبوهة التي تقدم للطلاب السكن وبعض الأكل والشرب واغرائهم بما تقدمه لهم
لاستغلال رغباتهم المادية التي يعيشونها خاصتاً مع الأوضاع المزرية التي يعيشها ولات أمور مع انقطاع المرتبات الشهرية التي يعتمدون عليها لنفقه على أبنائهم

مناشدة عاجلة اتقدم بها شخصياً واتمنى إن تجد إذنا صاغيه وقلبً متقبل لها

أناشد المنظمات الإنسانية وقيادات السلطة المحلية في العاصمة عدن

ومدير أمن المحافظة اللواء شلال علي شائع

ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي

وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي

وهيئة الإغاثة الكويتية

ومركز الملك سلمان للإغاثة الشاملة

ومنظمات المجتمع المدني

بالنظر إلى مشاكل الطلاب الذين يعانون من أزمة إنسانية تستدعي الوقوف إلى جانبهم ودعمهم بما امكن تفادياً للجوئهم إلى بعض الجهات المتطرفة التي تسعى إلى استغلالهم في تنفيذ اومرها الإرهابية مقابل سد رمقهم من ماكل ومشرب

نطالب بتوفير وفتح السكنات الطلابية التي هي مغلقه منذو بداية الحرب وحتى يومنا هذا

وتوفير الأكل والشرب لهم وعدم إهمال ذالك الًجيل بأكمله

أكثر الأشياء التي يحتاجها الطالب في العاصمة عدن هي السكن والأكل والشرب فقط ولا يريد اكثر من غيرها

نتمنى من المنظمات الإنسانية
التي لم تقدم للطلاب اي مساعدة
علماً عن اعداد الطلاب القادمين من المحافظات المحررة تفوق المئات وهم يعانون من مشاكل السكن
البعض منهم تكلف بدفع الإيجارات التي ارتفع سعرها
ووصل بعضها إلى أكثر من 100$
والبعض من الطلاب يفتقدون الى التغذية البعض منهم يتناول وجبة واحدة في اليوم الواحد وعلى نفقته الخاصة
لايستطيع أن يوفر جميع الوجبات الأساسية نتيجة الأوضاع المالية التي يعانونها

نكرر مطالبنا بالوقوف الإنساني تجاه أولادنا وابنائنا الطلاب مع مايعانوه
ونتمنى فتح السكنات الطلابية التي هي مغلقه منذو حرب الميليشيا الإنقلابية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الملاح نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.