لا تقطفوا الورد.

: الأحد 25 مارس 2018 - 6:54 مساءً
لا تقطفوا الورد.
عبدالله راجح اليهري.

كتب/الشيخ : عبدالله راجح اليهري.

كثير من الناس ياتية الكدر بسبب فلان تعاقد مع الإدارة الفلانية فيصاب بالغثيان بسبب الغيرة و لا يعلم أن صفاء النفس بصفاء القلب و اللسان و القلم دايم يتحرك للقدف بكلمات من القلب تنطق بها اللسان و هذا أمر ظاهر في مجتمعنا..
انهي لكم نهاية النفاق الذي قادة مجتمعنا الى الهزيمة و فشل الحكومة و السلطة المحلية ، وطني حولة اقلام مسعورة لا تعرف الرحمة والشفقة و لا تعرف تكتب عن الحلال والحرام و لا تعرف تكتب عن اللصوص أو عن الفساد و لا تكتب عن الحب و الحنين او معنى الكرامه..
مشكلتها تكتب عن النفاق و الغيبة بالسكين و ليس بالاقلام لأنهم ليس لهم اخوة أو بنون يدرسوا و ليسو حزينون و لا يعرفوا معنى العيش و الطفولة و لا يعلموا إننا جميعا ندفن في المقابر و يصلي علينا في مسجد واحد مع اختلاف اسماء المساجد و نكفن بلون ثوب واحد ..
بالامس شنت الاقلام حملة مسعورة ضد الشاب الخلوق ماهر العمودي عندما أصدر محافظ حضرموت أمر تعينه مدير مكتبة وهو موظف في ديوان المحافظة واتهم بانه اصلاحي هدا الكلمة في نظرهم انها غير وطنية او انه من كوكب اخر من غير جنس البشر و الحقيقة ان العمودي اشرف و انزه من الاقلام المسعورة، ، و اليوم يذبح شاب في ريعان الشباب من طلاب الصحافه و الإعلام بجامعة حضرموت عندما تعاقدت ادارة حكومية معه لنشر اخبارها فاصبحت الناس الان تعرف انجاح الموسسات عبر الاعلام و التواصل الاعلامي فالاعلامي أشرف رضون فاضل شاب في ريعان الشباب مثل الوردة عندما يتفتح في فصيل الربيع ولا يعلم أن في وطني صارت الاقلام تقتل الابداع و تقطف الورود و العبث بها قبل أن تتفتح في الصباح الباكر فصارت رائحة النفاق في وطني مثل العنبر و لا زالت الكلمات تمطر فصارت الورود كالقدح المكسور لا فرق بين في زماننا بين الناس والخجل كل ذلك لاجل التسابق و الوصول لبلاط صاحب السموء المعظم لانهم خائفين من تفتح الورود و من عطرها الباكر في الحقول..
كثير من الناس يأتيه الكدر بسبب فلان تعاقد أو سافر فلا يعلموا ان صفاء النفس بصفاء القلب و نطق اللسان و القلم يكتب بما تملي علية اللسان و تقذف الكلمات من القلب هكذا تتكدر النفس و هذا امر ظاهر في مجتمعنا،، فكلنا سواء و الوظيفه للجميع و الوطن للجميع و الموت للجميع لا يعرف هوية و لا يعرف انتماء..
لا تحزن يا اشرف فعاملهم بخلقك لقول عز و جل،، فمن اعفاء وأصلح فأجره علي الله،، اغفر لمن اخطاء عليك ليس مرة بل سبع مرات ليسلم لك دينك و عرضك و يرتاح قلبك و عقلك فان القصاص من اعصابك و من دمك و من نومك و من راحتك و من عرضك و ليس من الاخرين ، في حكمه للهنود او مثل شعبي لهم،، الدي يقهر نفسه اشجع من الذي يفتح مدينة،، ان النفس لامارة بالسوء إلا من رحم ربي.. فاثبت انك قلم صادق و شريف يبحث عن الحقيقة كل ذلك عندما تتخرج وتحمل درجة علمية ستسقط الاقنعه و تخرص الالسن لا تحزن في وطني اختلط الحابل بالنابل ان من يثلج صدر المسلم ظاهرة اليسر و السماحه..
فدعهم يقطفوا الورود ولكن سياتي يوما تتفتح الورود و تفوح رايحتها في انحاء الحديقة مع ربيع قادم اجل هكذا عندما ياتي الربيع… فلا احد يستطيع يمنعه…… فكم ناس ذهبت عليهم دنياهم و اخراهم و هم يظنون أنهم يحسنون صنعا.. و ينالون سعاده، فما ظفروا بهذه و لا بتلك و السبب أعراضهم عن الطريق الصحيح الذي بعث الله به رسوله هي طلب الحق و قول الصدق … لا تحزن يا اشرف…

رابط مختصر