قائد كتيبة الاحتياط الثانية للحزام الأمني بعدن يجتمع بمدراء إدارات الكتيبة وعملياتها وقادات نقاط التفتيش.

: الخميس 18 يناير 2018 - 9:35 مساءً
قائد كتيبة الاحتياط الثانية للحزام الأمني بعدن يجتمع بمدراء إدارات الكتيبة وعملياتها وقادات نقاط التفتيش.

الملاح نيوز / عدن / علاء بدر :

التقى صباح اليوم الخميس المقدم كمال الحالمي قائد كتيبة الإحتياط الثانية وقطاع المنصورة للحزام الأمني في العاصمة عدن بمدراء إدارات الكتيبة والعمليات وقادات نقاط القطاع في مقر الكتيبة بالمنصورة.

واستهل المجتمعون برفع شكرهم وتقديرهم إلى قيادة التحالف العربي وعلى رأسهما المملكة العربية السعودية الشقيقة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة اللتان لا تدخران جهدا في دعم وتدريب ورعاية منتسبي الحزام الأمني لتأديتهم مهامهم الوطنية ذات الصلة بالشأن الأمني في ربوع العاصمة عدن وباقي المحافظات الأخرى.

من جانبه رحب المقدم كمال الحالمي بالحاضرين، مشيدا بالإنجازات التي حققها أفراد كتيبة الاحتياط الثانية في الميدان، والتي باتت بصماتها تشاهد عيانا لدى المواطنين والزائرين، حيث قال “إنهم عين المواطن وعموده الفقري في الحياة”، مشددا على ضرورة توثيق المهام المنجزة لدى الكتيبة في غرفة العمليات، مطالبا قادات النقاط بالتواصل المستمر مع العمليات لتسجيل الأعمال اليومية التي يقوم بها الأفراد الميامين الساهرين من أجل الحفاظ على أمن وسلامة مواطني وزائري العاصمة عدن،

ووجه قائد كتيبة الاحتياط الثانية كلمته لأفراد كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة ونقطة الرباط المركزية قائلا لهم “أنتم الاعتماد عليكم من بعد الله عز وجل في ترسيخ دعائم الأمن والأمان والاستقرار في العاصمة عدن، ولذلك يجب أن يكون عملكم مخلصا لله تعالى ثم للوطن”، مضيفا نحن اخترناكم، فنأمل أن تكونوا عند حسن الظن، مؤكدا أن الأمور أصبحت مطمئنة ولله الحمد بما قدموه وما زال يقدموه لنا أشقائنا وأخوتنا في إدارة التحالف بالعاصمة عدن ممثلة بدولتي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الشقيقتين.

وأهاب القائد الحالمي بأن نجاح كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة مرهون بشحذ الهمم العالية وتضافر الجهود المخلصة لدى القيادة والأفراد على حد سواء، مخاطبا إياهم بقوله: “أنتم يا قادات النقاط من بؤرة المقاومة ومن الجبهات التي دافعت عن العاصمة عدن، مذكرا بأن الله جل وعلا قد من على أبناء العاصمة عدن بالنصر المؤزر على المليشيات الحوثية المسلحة، مطالبا بالحفاظ على هذا النصر المبين من خلال مراعاة مراقبة الله لنا في أعمالنا، والالتزام بالدوام الرسمي، والامتثال للتعميمات والأوامر الصادرة من قيادة الكتيبة والقطاع.

مشددا على ضرورة أن تكون هناك صرامة على المتهاونين بالدوام، وكذا وجوب أن يقف الأفراد على مواقعهم في النقاط الأمنية، وأن على ضباط النوبات مراقبة انتظام والتزام أفراد النقطة.

وبين القائد كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية إلى أهمية التنسيق والتعاون بين ضباط النوبات وقادات النقاط لينسجم العمل ويسير بسلاسة متناهية، مطالبا قادات النقاط الأمنية بالتعاون مع الأخ فارع سيف الذي تم تكليفه  بالإشراف على النقاط الأمنية في كتيبة الاحتياط الثانية في فرعها بقطاع المنصورة.

وأشار القائد كمال الحالمي إلى أنه يجب أن يرتدي الأفراد في النقاط الأمنية الزي العسكر في أوقات الدوام الرسمي، بالإضافة إلى تحليهم بأسلوب التخاطب الحسن مع المواطنين، والتعامل معهم بالأخلاق الحميدة..

وكشف المقدم كمال الحالمي إلى أن هناك تقريرات يوميا ترفع إليه لتقييم نقاط التفتيش الأمنية النموذجية التي تعمل بتفاني وإخلاص، وذلك من خلال جولات الرقابة التفقدية المفاجئة عن كثب التي تنفذ بشكل يومي.

إلى ذلك دعا العقيد صالح مثنى نائب قائد الكتيبة والقطاع إلى التكامل في تعزيز دور قادات النقاط مع أفرادهم، والذي من أبرزه التواصل اليومي المستمر بين مسؤول التحضير الميداني للجنود في نقاط التفتيش وبين قادات النقاط بشأن وصول الجندي متأخرا عن وقته إلى عمله، وكذا تحري المصداقية في البلاغات قبل التعامل معها.

وبموازاة ذلك تطرق الأستاذ فضل محمد فضل السقاف مدير إدارة شؤون الأفراد في الكتيبة إلى عدة محاور أثناء الاجتماع ومن أهمها أن قائد النقطة هو المسؤول عن الإجازات المستحقة لدى الأفراد في نقطة التفتيش، وهو المسؤول المباشر عن أفراده في النقاط بما يتعلق بحضورهم وغيابهم وتأخيرهم عن الدوام.

وقال الأستاذ فضل السقاف “إن هناك رقابة وتفتيش على أداء العمل الإداري والانضباط بالدوام اليومي”، موضحا أن هناك 3 أمور إدارية هي من صلاحيات قائد الكتيبة وحده فلا يستطيع أن يتدخل فيها أحد وهي:- الاستيعاب، والفصل، والنقل، وبشأن الإجازات المستحقة يتوجب على الجندي أن يرفع طلبه إلى ضابط النوبة فيقوم الضابط بتوجيهها إلى قائد النقطة، ثم ترفع إلى مدير إدارة شؤون الأفراد في الكتيبة.

وطالب فارس أحمد الصارطي قائد نقطة الكهرباء في منطقة كابوتا بأن يعاقب الفرد المتغيب بدون علم قائده في نقطة التفتيش بالسجن تأديبيا.

أما وصفي محمد حازم قائد نقطة بلقيس في الإنشاءات دعا إلى أن يلتزم الفرد كثير الغياب بكتابة تعهد أمام قائد الكتيبة ليستشعر الجندي بأهمية ذلك التعهد حتى لا يتكرر تغيبه عن الدوام الرسمي.

بدوره تحدث محمد نجيب قائد الطوارئ عن ضرورة أن يقوم الجندي بتفتيش السيارات تفتيشا دقيقا من خلال فحصها نظريا ويدويا كذلك.

وركز محمد محسن المأجوحي نائب قائد العمليات على جانب توثيق أعمال الإنجازات والمهمات اليومية في إدارة العمليات تمهيدا لاطلاع قائد الكتيبة والقطاع عليها ليقوم برفعها إلى قيادة التحالف.

رابط مختصر