الكفاح في النضال سمة تحلى بها القائد مختار.

: الإثنين 3 أبريل 2017 - 6:55 مساءً
الكفاح في النضال سمة تحلى بها القائد مختار.

Hits: 55

جمال سيف المخور

كتب / الجريح :جمال سيف المخور.
هذا مقال لي أردت أن أكتبه نابع من عمق أحساسي ومشاعري وتقديري لمن رحلوا عن هذه الحياة شهداء وفقداء ومن لايزالون على قيد الحياة مقالي هذا ليس نكراناً لدور الآخرين هناك كثيرين في هذه البلاد قدموا ولازالوا يقدموا من مختار النوبي وغيره أكان قليل أم كثير حجم التقديم من أجل الخدمة لجغرافياء الوطن أو المجتمع لا أذهب بعيداً في الحديث سا أكتب محفزاً ليس إلا فهذا من باب التقدير والإعجاب والتشجيع ونوع من المساندة المعنوية فالقائد العقيد مختار النوبي لا أمتطي منه مصلحة أو ذرة فلس ولم أصافحه أو ألتقي به وجه لوجه بل أني أردت أن أفضح إعجابي لمساندة جهوده التي يقدمها حالياً من أجل توفير الأمن الذي يريده كله الناس وينزعج من الأمن من يريد أن يمارس العشوائية والفساد لا أدخل في الحديت عن إستعراضات تاريخ النضال لهذا البطل من بلادي أو أمن ببطولاته على كثيرين لا والله فلقد عمل هذا الرجل كل مابوسعه من أجل القضية الجنوبية خسر من جلده ومن عظمه ومن لحمه وتطايرت دمائه وقدم ما كان معه من مال وخسر تجارته وظل مطلوباً لدى أجهزة صنعاء وظل أقربائه يتعرضون للمساءلة والمحاكمة بسبب مواقفه ومبادئه من أجل القضية الجنوبية قد يكون في شخصيته متهوراً ومستعجلاً لكنه ذات مبدا ومقدام وطيباً مع الناس ساهم في حل النزاعات وساهم في تقديم المساعدة في أعمال المشاريع ظل يصرف على نقطة البويبين من بيته ومن بيوت أقربائه ومن أبناء منطقته أحبوه الكثير من الناس لطيبة قلبه وتواضعه وإنسانيته والآن يقوم بواجب الأمن والأستقرار في حماية مديرياته  ردفان وفي تأمين حركة السير ظل يتلقى التهديدات والاتصالات من العناصر المتطرفة وظلت أسرته تمر بقلق شديد فكيف لانكون نحن عند مستوى القلوب اللينة ونتعاطف ونساند هذا الرجل ومن معه من الأبطال في حماية أمن وأستقرار ردفان ولو لا وجود الأمن من الحزام لسقطت ردفان في مستنقع الفوضى قد يكون هناك بعض التصرفات ولكن لاننسى أن الحزام الأمني أتخذ خطوات تصحيحية من أجل تفادي وقوع التصرفات الفردية هذا شيء جميل. يجب أن نكون مقدرين وفي نموذج الأنسان للأنسان.إن قلنا حصل منصب وتم ترتيب وضعه ربنا يفتح عليه وهذا قليل في حق هذا الرجل فهناك أشخاص كثيرون حصلوا على مناصب. وجود هذا الرجل في منصبه ساعد ذلك على ترتيب وضع العديد من شباب ردفان وقد يكون هناك صح مظلومين يا أخواني لا أحد يستطيع أن يعمل كل شيء صح قد يكون الرجل يشعر بألم تجاه أسر الشهداء ولكن لايستطيع أن يفعل هناك العديد من أبناء ردفان تقلدوا مناصب أكلوا وشربوا وغنموا ونهبوا محد قالهم شيء وأنتهت مرحلتهم وهناك العديد أيضاً من أبناء ردفان تولوا مناصب في هذه المرحلة ومعظمهم لم يقدم شيء فالعقيد مختار أحسن من غيره قد يكون هناك أشخاص لايعجبهم العمل وربما القائد مختار فهذا شيء طبيعي تجده في أي مكان عندنا في الجنوب أو اليمن بشكل عام لايعجبون بشخص حتى لاينظرون لإيجابياته فالرجل وبصراحة يحظى بحب وتقدير وإحترام الكثيرين قلة قليلة لايعجبهم ويسيئون هؤلا سلوكهم الإعجابي هم أحرار فيه يعجبون أو لايرغبون لايهشون ولاينشون فالرجل مسئولياته أمنية وليست مدنية فهناك من يخلط عندما يحدث إختلال في الجانب المدني يريد من قائد الحزام التدخل هذا غير معقول وتحميل المهام أكثر من حدودها.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات