قمة تجمع الصين وروسيا وايران على خلفية توترات مع الولايات المتحدة

: السبت 9 يونيو 2018 - 6:04 مساءً
قمة تجمع الصين وروسيا وايران على خلفية توترات مع الولايات المتحدة

Hits: 13

الملاح نيوز/ متابعات:
تُفتتح السبت أعمال قمة “منظمة شنغهاي للتعاون” التي تجمع قادة روسيا وايران والصين، في وقت تزداد التوترات التجارية بين بكين وواشنطن وتسعى طهران إلى تقييم مدى دعم بكين وموسكو لها بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.
تعقد المنظمة التي تضم إضافة إلى الصين وروسيا عددا من دول جنوب ووسط آسيا، في نهاية الأسبوع قمتها السنوية في مدينة كينغداو الساحلية في شرق الصين.
وانتشر عدد كبير من عناصر قوات الأمن والسيارات المصفحة السبت في شوارع المدينة. وأجلت السلطات تجارا وسكانا وسياحا من أحياء عدة، قبل حفل افتتاح رسمي مرتقب خلال النهار.
ويشارك إلى جانب الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينغ، الرئيس الايراني حسن روحاني كضيف شرف في القمة. وإن كان البرنامج النووي الإيراني غير مدرج على جدول أعمال الاجتماعات، إلا أنه سيتسنى حتما لروحاني بحث الموضوع مع نظيريه.
موسكو وبكين من الموقعين مع فرنسا والمانيا وبريطانيا على اتفاق 2015 الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من أنشطتها النووية لقاء تخفيف العقوبات الدولية عنها.
لكن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق يفتح المجال أمام فرض عقوبات جديدة على ايران والشركات الأجنبية في البلاد. وتسعى طهران الى تأكيد دعم الموقعين الآخرين على الاتفاق لها لاسيما الصين، المستهلك الكبير للنفط الايراني، وذلك للحفاظ على اقتصادها.
ولدى سؤالها عن عزم طهران على زيادة عدد أجهزتها للطرد المركزي، امتنعت الخارجية الصينية الأربعاء6 يونيو 2018  عن توجيه أي انتقاد لهذا القرار مكتفية بدعوة الأطراف المعنيين إلى “الاستمرار في تطبيق اتفاق” 2015.
روحاني هو ثاني رئيس ايراني يشارك في قمة منظمة شنغهاي حيث تحظى إيران بوضع مراقب. وتضم منظمة شنغهاي للتعاون من بين أعضائها أربع جمهوريات سوفياتية سابقة من آسيا الوسطى هي أوزبكستان وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان وعضوين جديدين هما الهند وباكستان. ويُنتظر رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي في كينغداو.
ومن المفترض أن تستفيد الصين من جهتها من القمة لدفع بمشروعها الكبير للبنى التحتية “طرق الحرير الجديدة”، في وقت لا تزال تحت تهديد فرض رسوم جمركية أميركية، ما سيشكل مقدمة لاحتمال شنّ حرب تجارية.
وترى موسكو كما بكين، في “منظمة شنغهاي للتعاون” وسيلة للتصدي للنفوذ الأميركي ولحلف شمال الأطلسي. فالمنظمة التي أنشئت عام 2001 من أجل حل المشكلات الحدودية، لم تعد في الظل، وفق تعبير .
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات