في بيتنا –ثقافة

: الإثنين 4 يونيو 2018 - 3:39 صباحًا
في بيتنا –ثقافة

Hits: 7

بقلم /عبدربه هشله ناصر

من يتابع سير الانشطة الرمضانية والحراك الثقافي في مركز الفقيد يسلم بن علي الثقافي بعاصمة المحافظة عتق ومسابقات الانشاد وقبلها انشطة ثقافية متعددة منها مهرجان المرأه والطفل واعمال المسرح ….الخ
في ظل انعدام الموازنة التشغيلية لمكتب الثقافة بالمحافظة بل تقوم على تبرعات الجمعيات او تجار
سيدرك بان عزيمة الشباب واخلاصهم لمحافظتهم واظهار موروثها الثقافي للاجيال لايمكن ان تقهر او تعرف المستحيل ..
فتحية لذلك الفريق وعلى راسهم الشاعر القدير/محمد سالم الاحمدي . مدير عام مكتب الثقافة بالمحافظة وفريقة الثقافي من الجنود المجهولون من المتطوعون ومحبي الثقافه .

فشبوة تختزن موروث ثقافي وادبي كبير لايقارن باي محافظة اخرى ليس لا…
وهي ارض الحضارة و الثلاث الدول اليمنية القديمة والمتاحف الاثرية اذا ما قلنا ان شبوة من اقصاها الى اقصاها متحف بماتحويه من اثار
ففي كل قرية منها نلاقي اثار هجر او مباني اوسواقي او نقش اثري وعواصم قديمة لتلك الدول وبها قانون تمنى التجاري لدولة قتبان المشهور عالميا ونقش عبدان وغيرها

وهي من انجبت الشعراء امثال الشعراء الراحلون السيد محسن وباسرده والكدادي وناحي المصعبي وبن لزنم و يسلم بن علي باسعيد وغيرهم من الشعراء .
ومن الباحثين /الاستاذ القدير بدر بامحرز والاستاذ /محمد عيدروس السليماني والاستاذ /ناصر حسين البعسي ..وغيرهم من المهتمين في البحث ونشر تاريخ وتراث شبوة .

وفيها من مؤلفي وجامعي التراث الشبواني شعر وانساب وحكايات وامثال وحكم :
ومنهم /
المرحوم صالح بن احمد الطيارة الحارثي
والدكتور /صالح عبدربه اونهار
والوالد والاستاذ القدير /عبدالله العليمي باوزير
والشاعر المثقف /احمد علي خشاع الطوسلي ..
وغيرهم ممن لاتسعفني الذاكرة لذكرهم

وهي صاحبة التاريخ المسرحي الرايع من امثال المؤلف والمخرج المسرحي محمد احمد المحضار صاحب رصيد كبير في تاريخ المسرح محليا وخارجيا
والرسامين امثال الشاب الواعد الحسين الدحبول القميشي
وباحاج ومهدي النقات وغيرهم

وكذلك الفنانين اصحاب طابع الغناء الشبواني امثال الفنان الراحل احمد حسين الجحدري وبامسلم ومساعد شملان وغيرهم من الفنانون
والمنشدين امثال صالح محرق وغيره من الشباب
والطاقم الاذاعي برئاسة الاعلامي محسن القرنعه وزملاءة المتآلقين في اذاعة شبوة ..

والكوكبة الشبوانية الرائعة من الشباب الصحفيون والاعلامين من ابناء شبوه
فالحفاظ على الموروث الثقافي واظهارة للاخرين والدفاع عن الحقوق الثقافيه الشبوانيه مهمة الجميع
فتحية حب واجلال لهم ولجهودهم الرائعة
استمروا من اجل شبوة فالخير قادم باذن الله تعالى
ولابد لنا بارادة المولى عز وجل و بعزيمتكم وتعاون الشرفاء والمخلصين من ابناء شبوه ان نصل بشبوة الى المستوى الذي يليق بها بين الامم ويعاد مجدها التاريخي والثقافي التليد باذن الله .
وكلنا قول الشاعر /
سنظل نحفر في الجدار
اما فتحنا ثغرة من نور
او متنا على وجه الجدار.

نسال الله التوفيق لنا جميعا .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات