رئيس جامعة حكومية يستغل انتمائه للحوثي ، ويعبث بالمال والقانون ويهدد بإقالة وزير التعليم العالي.

: الأحد 13 مايو 2018 - 9:02 مساءً
رئيس جامعة حكومية يستغل انتمائه للحوثي ، ويعبث بالمال والقانون ويهدد بإقالة وزير التعليم العالي.

الملاح نيوز /صنعاء /خاص:

أصدر وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة الانقاذ “حسين حازب” الاثنين الماضي ، قرارا يقتضي بتوقيف رئيس جامعة صنعاء الدكتور أحمد دغار عن العمل وتكليف الدكتور إبراهيم المطاع للقيام بأعمال رئيس الجامعة ، والذي قوبل بارتياح وتأييد من معظم منتسبي الجامعة من أكاديميين واداريين وطلاب .
وفي الجانب الآخر قوبل قرار الوزير بالتمرد ورفض القرار من قبل الدكتور دغار كما هي عادته في مواجهة ورفض قرارات وتوجيهات حازب والوزارة وطرد لجان التفتيش والرقابة المكلفة من قبل الوزارة ، ليس هذا فحسب بل وصلت العنجهية والتغطرس التي ينفرد بها “دغار” الى طرد لجان التفتيش المشكلة من رئيس الوزراء بن حبتور منذ أن كان مكلفا برئاسة جامعة الحديدة وصولاً إلى جامعة صنعاء .
وأفادت مصادر مسؤولة وأكاديمية بجامعة صنعاء ان قرار الوزير كان ولا بد منه لإنقاذ الجامعة والعملية التعليمية من الفساد المالي والإداري والاكاديمي الذي مارسه “دغار” بسياسة طائشة وعنجهية وتغطرس غير مسبوق في تاريخ القيادات الجامعية والأكاديمية وخلال مدة أربعة شهور فقط ، والتي تسببت في تقديم معظم قيادات الجامعة وعمداء الكليات استقالاتهم ، بالإضافة الى اقصاءات وتغييرات وتهميش أكاديميين واداريين وعبث بالمال العام، وهو ما عاد عكسيا على تدني مستوى الجامعة وكلياتها ، وتسببت في سخط واستياء شديد في الوسط الاكاديمي والطلابي اوصلها الى حالة من عدم الاستقرار.
حيث اشارات إحصائيات من داخل جامعة صنعاء الى ارتفاع عدد الطلاب الملتحقين بالجامعات الأهلية والمحولين إليها من جامعة صنعاء مؤخراً ، بالإضافة الى ارتفاع عدد الطلاب المنقطعين والموقفين القيد ، وهذا مؤشر خطير يدل على تدني مستوى التعليم والتحصيل الأكاديمي وحالة الفوضى وعدم الاستقرار بجامعة صنعاء ، والذي أدى الى احجام الطلاب على الدراسة فيها وتفضيلهم الانقطاع وتوقيف الدراسة أو الالتحاق بالجامعات الأهلية .
وكشفت مصادر أخرى مطلعة أن دغار وعدد من معاونيه يستغلوا و يستثمروا انتمائهم الى تيار انصار الله ويعملوا على ايجاد شرخ ما بين الجامعة والوزارة بحجه ان حسين حازب محسوب على المؤتمر الامر الذي يلاقي دعم ومسانده من بعص القيادات الفكرية التابعة لانصار الله .
الجدير ذكره إصرار الدكتور دغار ومعاونيه بعدم الاعتراف بدور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الرقابي والإشرافي ، ودورة حتى اللحظة في تدهور العملية التعليمية بجامعة الحديدة بسبب عدم امتثاله للقانون والدستور ، ونكثه حتى لتوجيهات واوامر الرئيس الصماد والذي تدخل شخصيا قبيل استشهاده لحل الخلاف وانتقل بنفسة الى حرم جامعة صنعاء مع الوزير حازب وشدد على قيادة الجامعة بالامتثال وتنفيذ التوجيهات وعدم قبولها اذا كانت خارجة عن سلطة الوزير .
٢
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات