التعليم يُدَمّر على يد من نضن انه يبنية .

: الثلاثاء 1 مايو 2018 - 10:32 صباحًا
التعليم يُدَمّر على يد من نضن انه يبنية .
مجد فضل صالح :

كتب /مجد فضل صالح:

كانت لدينا شماعة نعلق عليها اخطائنا ، كنا نقول النظام الشمالي العفاشي والإحتلال العفاشي ، إحتلال تدميري ،، يعمل على تدمير أجيالنا تدميراً ممنهج ،، يعمل على إخراج جيلٍ فاشل من خلال تشجيعة على الغش وعدم توفير الكتاب المدرسي او الكادر المدرسي ، وكنا نحلم بدولة جنوبية تعيد لنا هيبة المعلم وجودة التعليم . وإخراج جيل متسلح بالعلم ،

ولكن واقعنا اليوم واقعٍ صادم بكل ماتعنية الكلمة من معنئ فوجئنا بواقع تعليمي اسوئ من وضع الإحتلال الشمالي ولكن بدون شماعة نعلق عليها فشلنا ، فواقعنا اليوم ان التعليم يدار بايادي جنوبية صرفة بدون اي تدخل لمحتل شمالي ، فالمسؤول جنوبي من الوزارة الى الطالب !
يوم امس كان الامتحان النهائي للصف التاسع امتحان انتقالي من المرحلة الاساسية الى الثانوية ، امتحان لايتطلب من الطالب ان يحقق العلامة الكاملة لكي يدخل بها الجامعة فلازالت امامة المرحلة الثانوية ، ولكن مايحدث في مدارسنا اليوم من تسابق واصرار على تحقيق العلامة الكاملة بكل السبل الغير مشروعة لالشيء الا ليقال مدرسة كذا حصل عدد من طلابها على المراكز الاولئ على مستوئ المديرية او المحافظة .
كم هوا مؤسف ان يتم تدمير هذه الاجيال على يد مربيها ، على ايدي مشاعل النور ، على ايادي الشموع التي تحترق لتنير لنا الطريق ، تحت مبررات واهية ، تبخرت على نيرانها تلك الشعارت (عام دراسي بدون غش امتحانات بلا غش )لتستهل امتحانات هذا العام 2017-2018 م وبمادة القرءآن الكريم كلام الله الذي لايريد ان تتوفر له الكتب المدرسية او الكادر التعليمي او اي من تلك الاعذار التي يطلقها ممارسوا تلك العادة السيئة التي استوطنة في ابنائنا ومجتمعاتنا ، ومالمسناه هذا العام ان كتب القرءآن الكريم نجت من ان تقطع الى براشيم وعززت وكرمت وتم وضعها على الطاولات جنباً الى جنب مع ورقة الامتحان ووفرت كل الوسائل للطالب لكي يقوم بعملية النقل دون اي تشويش من المشرف التربوي او مراقب الامتحان ، بل وصل الحال ببعض الطلاب بالاستعانة بمن يجيد فن الخط لكي يحصل على العلامة الكاملة ، وعند سؤالي لاحد مدراء المدارس وهوا مراقب احد المراكز الامتحانية ، لماذا هذا التدمير للاجيال ! لقد فعلتم مالم يفعله المحتل الشمالي لقد انهيتم ما ابقاه المحتل من بقايا التعليم . فقال لي لقد رفعنا في الاعوام الماضية شعار لاللغش ولكننا نحن ، اي مدرستنا من دفع الثمن في ان فشل عدد كبير من طلابنا ، وغيرنا حقق طلابة المراكز الاولئ ، ومع هذا الوزارة ابتدعت بند جديد وهوا الدور الثاني لمن لم يحالفة الحظ في الغش وكانها تريد ان تقول لاتدعوا احد يفشل ،، ويقولها بمراره هذا واقعنا للاسف نحن من نبني ونحن من نهدم ..

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات