شكراً كويت الإخاء لا زلتٍ مثالاً رائعا للعطاء.

: الجمعة 2 مارس 2018 - 6:21 مساءً
شكراً كويت الإخاء لا زلتٍ مثالاً رائعا للعطاء.
علي بن عبد الله الدويل :

كتب /علي بن عبد الله الدويل :

في إطار حملاتها الخيرية  المختلفة ، وتجابوا لما تعانيه بلاد اليمن والايمان ، من ماسي يشيب لهولها الوالدان ، ونتيجة للحروب وتدهور الأوضاع ، وانتشار البطالة والفقر وظهور الأمراض والاسقام المختلفة ، كان لزاماً لدولة الكويت (أميراً وحكومة وشعباً) أن تكون سباقه لتحسس أوضاع الناس وتقديم الخدمات المعيشية والصحية لهم .

بدأت دولة الكويت مشوارها الخيري قديماً فبنت أجمل المباني للفقراء والمساكين  وصممت أكبر المستشفيات لمعالجة  المرضى والمحتاجين  وكفلت أكثر الأرامل والفقراء والأيتام .

لن تزور أي محافظة من محافظات الجمهورية اليمنية إلا وتجد بصمات الكويت فيها ظاهرة وواضحة فالمساجد تشهد والمعاهد تشهد للدور العظيم الذي قامت به دولة الكويت .

فكرت طويلاً بما ابتدئ لأكتب عن هذا الشعب المعطاء , الشعب الكريم الذي يعطى بكل جود و سخاء .

الشعب الوحيد الذي تميز بكل شيء في إحسانه , ستجد الكويت حاضراً في كل مناسبة وذكرى إسلامية إذا جاء رمضان سيبعث لك شعب الكويت (بمشروع إفطار الصائم ) واذا العيد لن تسنى الفقراء من لحوم الأضاحي وكسوة العيد .

سألت أحد كبار السن : ما هو رائيك بالدور العظيم الذي قامت ولاتزال تقوم به دولة الكويت ؟

فأجاب : تعلمت في مدرسةٍ بنتها الكويت , وتعالجتُ أنا وأولادي في مستشفى بنته الكويت , وتوظفت في مرفق ساهم الكويت في صيانته وترميمه .

واختتم قائلاً : سنترك كل ما قامت به الكويت ,  ولن نكافئهم بشيء سنجعل مكافئتهم لله ..

وقال  أحد أصحابي واسمه عبدالله : إذا حدث شيئا لو قدر لله لشعب الكويت سيكون آهل اليمن من أول الواصلين إليهم والداعمين لهم بكل شيء .

هنيئا لكل الكويتيين ( أميراً وحكومةً وشعباً ) هذا الحب العظيم الذي ملئ قلوب اليمنيين لكم .

بعضهم يقول : الكويت في الخير غير وأنا أقول الكويت كلها خير. .

وختاما : لا نملك إلا أن نقول لكم كتب الله آجركم ورفع الله قدركم وجزاكم الله خيراً .

رابط مختصر