أنصر أخاك المسلم ظالماً أو مظلوماً .

: الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 10:21 مساءً
أنصر أخاك المسلم ظالماً أو مظلوماً .

Hits: 31

سعد ناجي أحمد
إن عملية الاصلاح بين الناس مسألة عظيمه وفي غاية الاهمية وإن ماهو دائر على ساحة الكره الارضية من صراعات ومنازعات وخلافات ومماحكات وحروب ظالمه كل ذلك صراع بين الحق والباطل.ففي زمن مابعد التسعين بات الباطل والظلم هو المهيمن والحاكم والمسيطر على المجتمع زمن أصبح فيه الصادق أو الامين كاذب. والكاذب والمنافق والفاسد هم الصادقون.سبحان الله ! زمن تغيرت فيه مولزين الامور… ولكن رغم كل ذلك مهما كانت قوى الباطل فالحق هو المنتصر لإن الحق هو الله رب العزة والكرامة ورب العرش العظيم.
ناصر أخيك المسلم ظالماً أو مظلوما.فإن كان ظالماً فرجعه عن ظلمه وانصحه وإن كان مظلوماً ناصره باسترجاع حقه.
فتعاونوا أيها الناس على البر والتقوى ولا تتعانوا على الاثم والعدوان كم نحن في زماننا هذا بحاجة لتعزيز التوحد والتلاحم والتعاضد من أجل إستقرار الظروف لإحلال السلام وتعزيز الإستقرار في أي مكان نوجد فيه فصوت العقل والحكمة هو الملجى الوحيد للمتنازعين.فالشعوب لايمكن أن تتنتصر إلا بإنتصار الحق على لباطل. فالنزاعات والخلافات والمشاكل والمماحكات والصراعات تولد الحقد والكراهيه في النفوس،وحل المشاكل ومناصرة الحق هو أمراً عظيماً يساعد على تطهير النفوس من الشحنات والمماحكات والحقد والكراهيه وخلق روح التعاون والتراحم والمحبة والتصالح والتسامح وبهذا يستطيع المجتمع العمل بروح الفريق الواحد للتغلب على المشاكل العابرة والعثرات.
الله لاينظر إلى أجسامكم ولا إلى  صوركم ةلكن ينظر  قلوبكم.وقال الله في محكم آياته ( يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) صدق قوله.إن الاوضاع التي تشهدها الساحة الجنوبية من تراكمات وفساد نظام المخلوع صالح على مختلف الجوانب تتطلب الهمه والعزيمة والصبر والمثابره في حلها ومعالجتها وعلى كل الشرفاء والمناضلين وآصحاب الضمائر الوطنية والحية أن يكونوا السباقون في المساهمة الفعالة في حل الخلافات والاشكاليات بين إخوانهم.وإن مايقوم به مدير ردفان الأخ/ عميران ناصرالجهوري وقائد الحزام الامني العقيد مختارالنوبي ومدير أمن المديرية جلال والشيخ عارف القطيبي والشيخ يحيى حمران والشيح عبد الحميد وكثير من الرجال الطيبين من الشخصيات الاجتماعيه في عملية الاصلاح لايتسع المجال لذكرهم يعد عملاً طيباً يستحق التقدير والاحترام ويجب أن يحظى بتعاون الجميع في هذه الطريق التي تخدم مصلحة أبناء المديرية وإننا سند لهم.وإنني على ثقة كبيرة بإن أبناء ردفان المناضلون الشرفاء دائماً وفي كل المراحل سباقون في النضال والعطاء والخير والصلاح  فسيرو على بركة الله والنصر حليفكم أيها الشرفاء والساعون إلى الخير والصلاح.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات