قرارات تعسفيه تنكرها حتى الأنظمة الديكتاتورية

مقال لـ: جميل بن مختار ال رضوان

 

ظهر وجه السلطه الحكومية القبيح جليآ في قرارت الفصل التعسفيه بحق اللجنة التحضيريه لانشاء نقابه عمال مصنع الوحدة للأسمنت بأبين والتي اصدرتها ادارة المصنع بالتمالؤ مع مكتب الشئون الاجتماعيه والعمل في ابين والمحافظه ضاربةٔ عرض الحائط القانون رقم ٣٥ لعام ٢٠٠٢م والذي يمنع فصل العمال النقابين وفقآ لنص الماده ٤٣ التي تمنع فصل الاعضاء النقابيين والانتقام منهم نتيجة حق مشروع وفقآ لقانون العمل والعمال الذي لا يمنع العمال من ممارسة حقهم في تأسيس وتنظيم عملهم في نقابه تدافع عن حقوقهم وتكبح جماح الفساد في مرفقهم وذلك مالم تستطيع الأنظمة الديكتاتوريه منع حق العمال في تأسيس نقابات ناهيك عن الأنظمة التي تدعي الحريه والديمقراطيه والعدالة والتي تمنع حق من الحقوق القانونية المشروعه لكي تفسح الطريق للفساد ان تستشري كما هو حاصل الان والتي لا نستطيع الحكومة انكاره بل تحولت الى حامي للفساد والمفسدين ذلك الفساد التي يكاد يزكم الانوف في رائحته الكريهه والتي طالت ابين وعدن ولحج والمناطق المحرره التي تدعي الحكومة سيطرتها عليها ولكنها اطلقت العنان يعبث ويصول ويجول دون رقيب او حسيب والتي كان يستوجب على محافظ أبين منع استكمال المسرحيه الهزليه والفوضئ، والتي اخثتمت بقرارات فصل اللجنة التحضيريه لانشاء نقابه عمال المصنع التي تحاك المؤامرات لتدمير تلك المؤسسة الإنتاجية ووأد مطالب العمال في تشكيل نقابه تحمي مصالحهم حقوقهم وبدلآ من تدخل المحافظ وتحقيق العدل والانصاف الا انه دفن راسه كالنعامه وسمح لمرور قرارت الفصل ولم يعتبرها باطله والتي هي باطله بالا ستناد الى قانون العمل والذي يمنع الانتقام وارهاب العمال في حق من حقوقهم ولا يضيع حق وراءه مطالب ومن حق عمال المصنع ومصانع الاسمنت الاخرى تصعيد مطالبهم السلميه وتنظيم مطالبهم السلميه المشروعة بالرجوع عن تلك القرارات الظالمه بحقهم وتصعيد مطالبهم حتى يتم التراجع عن الانتقام وترهيب العمال، على حساب قوة القانون الذي لم يتم الالتفات واعتباره فلمحافظ سمح الفساد ان يتوغل والامور تزداد سوء ولم يتم المعالجه والتراجع عن قرارات الفصل الضالمه بحق مجموعه تبحث عن حقوقها النقابيه في غابه الفساد التي امتدت خيوطها الى ابين ولحج والضالع وتموضعت في عدن بفعل مسئولي الحكومة الذين يتعاملون عن حقوق الضعفاء من العمال ويمنعون حق تشكيل وتاسيس نقابه لهم ولم يحافظوا على العلاقه والثقه التي منحها الشعب لهم رعايه مصالح الجميع وفقآ لقانون قبل ان تتولد الكراهيه وتزول الثقه في التقيد بالقانون ويتم انتزاع العمال لحقوقهم المشروعه وعلى المسؤولين ان يتذكروا الماضي قبل ان يخسروا ثقة الناس بهم وتتسع الهوه التي اصدرتها ادارة مصنع الوحدة بأبين وبين عمال المصنع نتمنى ان يتدارك المسئولين عن قرارات الفصل ويتم التراجع عنها واعتبارها باطله لان العمال لن يتخلوا عن حقهم المشروع في تأسيس نقابه لهم.

 

 

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق