شبوة والدمار المستجد

مقال لـ: مقبل عاطف

 

ما حصل في الآونة الاخيرة من جرائم داخل محافضه شبوه بالخصوص هو عمل يدركه كل شبواني عاقل فبقايا عفاش والحكم السابق يعملون من جهه والتحالف وجماعه الاخوان المسلمين من جهه اخرى وابناء شبوه هم الضحيه
فالحاكم الاماراتي في بالحاف اصبح هو من يأمر وينهي في نخبة شبوة مقابل راتب شهري يقدر ب 1300 ريال سعودي والشباب للاسف لايهمهم الا المال ولو قطعوه عليهم لرأيناهم يعودون الى منازلهم
فالوطنية لها اهلها ولا داعي للمزايده والامارات عاجلآ ام اجلآ سترفع يدها وتترك عيال الناس هدفا سهلآ للقاعدة بالمستقبل ولنكن واقعيين ونعمل بالحسبان ما بعد التحالف فهما تآخر تحرير صنعاء لابد من يوم يرفع التحالف يدة عن كل النخب وتخيلوا وضع النخبه وماذا سيحل بهم وربما يصبح عتق بعيد عنهم مستقبلا فباكرا لن يكون كاليوم واحداث السبعينات لاتزال عالقه في الاذهان لليوم ولم ينساها البعض والنخبة تمشي بنفس نهج الاولين وسيتحملون تبعات ذلك فعلى قياده النخبه ان تنحاز الى الحراك الثوري الى المطلب الجنوبي الاساسي فجميع ابناء شبوة ليسو مؤيدين للاعمال الداعشيه بالعكس جميعناء ضدهم ومؤيدين لكل من يقاتلهم ولكن بالطرق الاقل خسارة على شبوة وابنائها

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق