لقاء هام بين قيادات بالمجلس الانتقالي الجنوبي وسعادة السفير الروسي لدى اليمن

 

في إطار مواصلة اللقاءات مع البعثات الدبلوماسية والشركاء الإقليميين والدوليين التقى كل من د. ناصر الخبجي عضو هيئة الرئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس فريق التفاوض، ود. عيدروس نصر النقيب رئيس أدارة العلاقات الخارجية برئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، السيد فلاديمير ديدوشكين السفير الروسي لدى اليمن بمشاركة السيد أليكسي دوبرينين الملحق بالسفارة الروسية.

وقد تطرق اللقاء إلى جملة التعقيدات المتصلة بالأزمة اليمنية ومضاعفاتها على الشعبين في الشمال والجنوب وأبعاد القضية الجنوبية وسبل حلها.
وقد عبر السيد السفير عن سعادته بهذا اللقاء وقال أن الرؤية الروسية تقوم على تفهم المعاناة التي يتعرض لها المواطنون جراء استمرار الحرب، وتسعى إلى إيجاد مخارج من شأنها وقف الحرب والانتقال إلى التسوية السياسية مؤكداً أن القضية الجنوبية ينبغي أن تكون جزءً أساسيا من الإطار العام لأي حوارات قادمة وعلى أهمية المشاركة الجنوبية في أية تشاورات أو حوارات تتعلق بالمسار السياسي.

من جانبها عبر ممثلا المجلس الانتقالي الجنوبي عن سعادتها بهذا اللقاء مشيرين إلى العمق التاريخي للعلاقات الجنوبية الروسية، مشددين على أن المجلس الانتقالي يعبر عن تطلعات الشعب الجنوبي في الخروج من نتائج حربي 1994م و2015م مؤكدين أن القضية الجنوبية هي نتاج طبيعي لفشل تجربة الوحدة اليمنية التي قامت على أساس العواطف والخداع والاستعجال وتحولت بفعل حرب 1994م إلى غزو واحتلال للجنوب، لتجعل منه غنيمة حرب بيد الغزاة المنتصرين.

وأكدا على أن العودة إلى نظام الدولتين بحدود العام 1990 تمثل مصلحة مشتركة للشعبين في الجنوب والشمال على السواء بقدر ما تمثل مصلحة إقليمية ودولية وشرطاً أساسياً من شروط الأمن والاستقرار في المنطقة.

وشددا على أن أي حل للأزمة اليمنية لا يضع القضية الجنوبية في الاعتبار لن يكون مصيره إلا الفشل وأن أية تسوية سياسية لا تتضمن حلاً عادلا للقضية الجنوبية، أو في ظل غياب الجنوب وممثليه عن إنتاج تلك التسوية فإن الجنوبيين لن يكونوا طرفاً فيها وسيرفضونها بكل الوسائل التي يكفلها القانون والمواثيق والمعاهدات الدولية.

هذا وقد اتفق الجانبان على أهمية مواصلة اللقاءات خلال المرحلة القادمة على مختلف المستويات الممكنة.

 

 

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق