ما الذي يجري بتعز 20 قتيلا وجريحا اليوم – أسرار تكشف سر قيام حزب الاصلاح بالتصعيد ومهاجمة مواقع السلفيين

 

تعز / خاص |

تشهد مدينة تعز اشتباكات متواصلة منذ ايام إثر مهاجمة مسلحي حزب الاصلاح لمواقع المقاومة الشعبية السلفية في تعز.

تصعيد حزب الاصلاح في تعز يأتي بعد استقواء الحزب بمعسكر تابع له مدعوم من تركيا لمحاولة السيطرة على انتصارات المقاومة الشعبية التي سجلها السلفيين خلال الفترة الماضية.

وكشفت وقائع تعز ان التصعيد بالمدينة ياتي لغرض ابتزاز التحالف العربي وخلط الاوراق بالتزامن مع اقتراب الامم المتحدة من تحقيق سلام شامل في اليمن سيكون حزب الاصلاح خارج إطار العملية السياسية القادمة في اليمن.

وسقط اليوم الأحد ما يزيد عن 20 قتيلا في اشتباكات عنيفة ومستمرة في مدينة تعز استخدمت فيها الدبابات من قبل حزب الاصلاح للقصف العشوائي مما ادى الى سقوط 6 مدنيين.

الاشتباكات اليوم جائت بعد 24 ساعة من اجتماع الرئيس عبدربه منصور هادي بعدد من قيادات تعز .

مصادر كشفت ان الرئيس هادي وتحت ضغوطات من نائبه علي محسن الاحمر وحزب الاصلاح رضخ للتغاضي عما يجري في تعز لغرض السماح لحزب الاصلاح بانهاء المقاومة السلفية وقتالها والسيطرة على مواقعها، ولكن بشكل غير معلن غير انه تم تشكيل لجنة من الرئاسة لغرض ايقاف الاشتباكات.

–       اللجنة تتدخل والاصلاح يتمرد ويستهدفها:

نشرت اللجنة أطقم أمنية مشتركة في المناطق الفاصلة بين الطرفين ” مدرسة أروى، النقطة الرابع، الجحملية، جولة الشيباني، قلعة القاهرة، جبل صبر” لمنع تجدد الاشتباكات.

وبعد بدء سريان الهدنة المؤقتة، قام مسلحو حزب الإصلاح بقصف موكب لجنة التهدئة أثناء توجههم إلى جبل صبر.

وأدت اشتباكات الأحد، إلى مقتل 5 وإصابة 6 آخرين من الكتائب السلفية، ومقتل 2 وإصابة 7 من مسلحين الإصلاح، كما، قتل مدنيان (رجل و إمرأة)، وأصيب 8 آخرين، بينهم ثلاثة أطفال.

اشتباكات مستمرة

قالت مصادر عسكرية إن مسلحي الإصلاح عاودوا الأحد الهجمات وعمليات القصف على مواقع كتائب أبي العباس بمنطقتي المجلية والجحملية شرقي مدينة تعز.

كما يشترك قناصة حزب الإصلاح المتمركزون في إدارة الأمن ونادي الضباط وكلية الآداب والمستشفى الجمهوري، في عمليات قنص المدنيين وعناصر كتائب أبي العباس في أحياء الجحملية.

–       المقاومة تحذر:

انهت قيادات كتائب العقيد أبو العباس اليوم من اجتماع لهم طارئ دعت فيه عقلاء تعز الى التعقل وتحذر مسلحي الاصلاح من استمرار المعارك.

وذكر البيان ان قيادات انهت الاجتماع بقيادة  العقيد عادل عبده فارع ابو العباس مع قيادات الكتائب لمناقشة النتائج المترتبة عن أحداث اليوم بعد استهداف مواقع الكتائب في الجحملية وأطراف المجلية من قبل مسلحي الاصلاح.

كما أكد نائب القائد/عادل العزي أن الكتائب في جاهزية تامة لأي طارئ في ظل استمرار هجمات ميليشيا الاصلاح على مواقعنا ونحذر ميليشيا الاصلاح من مغبة التمادي في عدوانها، ونؤكد التزامنا بدعوة رئيس الجمهورية للتهدئة، ومطالبين عقلاء تعز تحمل مسؤوليتهم بايقاف عدوان ميليشيا الاصلاح على مواقع الكتائب والأحياء السكنية.

–       افشال العملية السياسية:

تزامنت احداث تعز التي اشعلها حزب الاصلاح باشعالة ايضا مواجهات في محافظة مأرب مع قبائل المحافظة.

ويرى مراقبون ان حزب الاصلاح يحاول اشعال مدينتي مأرب وتعز بالصراع الداخلي مع المقاومة لغرض اسقاطها بيد الحوثيين كاسلوب تهديد يمارسه حزب الاصلاح على التحالف العربي منذ اربع سنوات.

واضافوا ان الاصلاح يسعى لافشال العملية السياسية التي يجري التحضير لها من قبل المبعوث الدولي مارتن جريفيثس والتي ستنطلق بدون حزب الاصلاح باعتباره جزء من طرف الشرعية وليس طرفاً منفرداً.

 

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق