مديرالشؤون الاجتماعية يناقش مع منظمات المجتمع المدني تنفيذ مشروع التوظيف في حالات الطوارئ بمديريه خنفر.

 

الملاح نيوز / خنفر – خاص :
ناقش مدير الشؤون الاجتماعية والعمل بمديريه خنفر المحامي/ اكرم باجراد صباح اليوم بالاجتماع الذي ظم منظمات المجتمع المدني بمديريه خنفر وناقش الاجتماع آليه العمل التي سيتم بها تدشين مشروع التوظيف في حالات الطوارئ .FoRALl و UNDP خلال الأيام القادمة في مدينه جعار والقرى المجاورة لها

*وخلال* الاجتماع اكد المحامي اكرم باجراد على ضرورة الاهتمام والتكاتف في العمل وعدم الانحياز إلى مايشكل عدم المصداقية والوضوح في العمل ويجب على كل الاخوه في منظمات المجتمع المدني والتعامل بكل شفافية في عملية استهداف واختيار المستفيدين المحتاجين من ابناء مدينه جعار لكي تسير الامور بشكل منتظم طبيعي جدا بحيث يعمل الجميع وعلى الجميع الالتزام بنظام وقوانين العمل في الحضور المبكر لمزاوله العمل بشكل يومي ومنتظم وسوف يكون هناك تحضير يومي لكل العاملين والعاملات

*وأضاف* المشرف العام للمشروع الشيخ/ *محمد* *شعتل* لقد تم تقسيم العمل على حسب المربعات في جعار والمناطق القرى المجاورة لها على نسب ومعايير تتناسب مع جميع الاسر المحتاجه ولدينا فريق اعلامي سوف يرافق كل الفرق العاملة في الميدان وسوف توثق كل تلك المشاريع التي سوف يتم استهدافها والعمل عليها عند انطلاق المشروع عبر القنوات الفضائية والصحف والمواقع التواصل الاجتماعي وخلال فتره أقصاها خمسه أيام يتم رفع كل المشاريع التي تحتاجها وتستفيذ منها المنطقة او القرية من اجل تنفيذها في المشروع الإطلاع عليها ومناقشتها من قبل اللجنه الخاصة باختيار المشاريع التي تحتاجها المنطقة او القرية وقد تم استهداف فئات مختلفة من المجتمع لكي يشارك الجميع يستفيد الجميع من هذا المشروع الضخم

النسب والمعايير التي وضعتها اللجنة التنفيذية للمشروع
15%.النازحين القادمين من مناطق الحروب
10%المجتمع المضيف
5%العائدين
5%النساء الحوامل
7%النساء المرضعات
8%النساء التي تعيل الاسره
6%المعاقين
10%الأمراض المزمنة
7%الاسر التي تعول مافوق 5اطفال
5%للايتام
12%شباب وشابات من عمر 18_40العاطلين عن العمل

حضر الاجتماع مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بخنفر المحامي اكرم باجراد
والمشرف العام على المشروع في خنفر الشيخ
محمد شعتل
ومنسق الاغاثه بخنفر الاستاذ احمد سيود
ورؤسامنظمات المجتمع المدني بمديريه خنفر
.
//من حلمي الفتيني:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق