قال الاستاذ خالد محفوظ بحاح في لقاء اجرتة معة قناة الحرة” نصر الحديدة لابد أن يكون تهامياً”

الملاح نيوز / متابعات :

أكد نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء السابق الأستاذ خالد بحاح أن المخرج الأساسي للأزمة الحالية في البلاد هو الحوار الجاد بين كل الأطراف المتصارعة، محملاً جماعة الحوثي تفويت الفرص السابقة ابتداءً بجنيف ١ وانتهاءً بالمبادرة التي استضافتها دولة الكويت الشقيقة، مشيرا إلى الخسائر الكبيرة التي تتكبدها الجماعة الإنقلابية بين كل فرصة وأخرى.

جاء ذلك في لقاء أجرته معه قناة الحرة بنسختها العربية، حيث تطرق بحاح إلى عدد من الملفات التي اسهمت في استمرار حالة الحرب في البلاد، وما تشهدة المنظومة السياسية والعسكرية من فساد لم تشهده البلاد منذُّ سنوات طويلة، جعلت من “كذبة الجيش الوطني” تنكشف بمرور الأيام دون نتائج تتوافق مع ما يحظى به من دعم كبير من قبل دول التحالف بقيادة المملكة والامارات.

كما تحدث عن الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة الحديدة وشدد على أن التحرير وتمكين النصر لابد أن يكون تهامياً بالدرجة الأولى، وان الكرة الآن باتت في ملعب المبعوث الأممي السيد مارتن غريفيث ليستثمر الفرصة المواتية لخلق اجواء مناسبة لتحقيق اختراق في عملية السلام، كما أكد على ضرورة اعادة ترتيب وضع الجيش في سياق وطني بعد أن شهدت قوائمه ارقام تجاوزت الخمسمائة ألف جندي مما يعزز وجود فساد واسع في منظومة الجيش الوطني.

وقال بحاح بإنه جزء من الشرعية ومن المبادرين للنداء الوطني برفقة اعضاء حكومة الكفاءات الوطنية بعد إنطلاق عاصفة الحزم، وأنه يشعر بالأسف لما تشهده السلطة الحالية من “كسل سياسي” على الرغم من الظروف الصعبة، وأضاف بأن توصيفه لها “بالسلطة المهترئة” لإستفزازها ودفعها لتقييم نفسها والعمل ولو بالحد الأدنى بعد أن أصبحت “أطلال منظومة سياسة” بعيدة عن اللياقة والجاهزية لإنتشال البلاد من هذه الظروف الصعبة.

وعن ما شهدته جزيرة سقطرى مؤخراً قال بحاح بإنها زوبعة مفتعلة، تعود بدايتها إلى قيام فرد محسوب على الشرعية بتدريب “ميليشيات” في محافظة مأرب من أجل نشرها في سقطرى للسيطرة على المطار والميناء، على الرغم من وجود لواء من أبناء الأرخبيل تابع للجيش الوطني مسؤل عن ذلك، مؤكداً أن قوات التحالف تعاملت بحكمة مع الاطراف الشرعية المحسوبة على جماعة “الإخوان المسلمين” والتي تواجه مشكلة ظاهرة مع دول مهمة في التحالف العربي.

كما أسف بحاح بأن جماعة الإخوان ممثلة بحزب الاصلاح باتت المسيطر الأول على قرارات الشرعية وتوجهاتها، الأمر الذي يعيق عملها بصورة صحيّة وطنية شاملة، وتسبب بصورة مباشرة في ضعفها.

واشاد بحاح بالعلاقة الإنسانية التي تربطه بالرئيس هادي، معتبرا إيّاه في مقام الأب، موضحا بأن المحيط الذي حول هادي شوّه شخصية الرئيس التي يعرفها الجميع، كما أن “حزب الاصلاح” ساهم في ايجاد هذه الفجوة بينه وبين الرئيس مستفيدا من كل ذلك بشغر فراغ حكومة الكفاءات بعد قرار اقالة رئيس وزرائها.

وفي حديثه أكد بحاح بأن ماتقوم به السعودية والامارات هو جهدٌ كبيرٌ لإستعادة اليمن وترميم بنيته السياسية والاقتصادية، وأشاد بالدور الإنساني الكبير الذي يقدمه التحالف على مختلف الأصعدة.

وأختتم بحاح حديثه بذكر “أطلال الشرعية” التي اهترأت بسبب الفساد، كما أعتبر أنه من الأهمية أن يكون العلاج شامل باستبدالها بشكل يتلاءم مع متطلبات المرحلة السياسية التي تقتضي مؤسسة شرعية قوية ومتماسكة وقادرة على إخراج اليمن من أتون الدمار الذي هو فيه، فالبلاد غنية بشبابها وكوادرها المخلصة، بعيداً عن تجار الحروب والمتنفّعين بمعاناة العباد والبلاد..

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق