شركة أيبكس مثالاً للتسيب، فمن ينصفنا منها !؟

الملاح نيوز / خاص :

باسم كل الذين عملوا مع شركة أيبكس لصرف المساعدة النقدية للمستفيدين في محافظة أبين بمديرياتها كافة نتقدم لمنظمة اليونيسف التي تعاقدت مع هذه الشركة التي لم تراعِ شروط وبنود العمل معها، وهي الشركة من بين جميع الشركات التي تقدم مبالغاً مالية لا تكاد تذكر للعاملين معها مقارنة بما تقدمه الشركات الأخريات العاملة في نفس المشروع، ورغم ذلك فلقد عملنا بإخلاص وتفانٍ مع شركة أيبكس إلا أنها أخلت بشروط العقد المبرم بيننا وبينها، فسلمتنا رواتبنا بعد جهد جهيد، ومازال بعضنا بدون مرتبات إلى اليوم ، وبعضهم تسلم راتبه ناقصاً .

لقد عملت شركة أيبكس على تأخير الميزانية التشغيلية، ولم تدفع منها إلا جزءاً بسبطاً، ورغم انتهاء العمل إلا أننا مازلنا وإلى اليوم ننتظر الميزانية التشغيلية، فتصوروا هذا العمل الكبير نقدم نحن الميزانية التشغيلية له .

لقد أصبحت شركة أيبكس مثالاً للتسيب، واللامبالاة، لهذا فإننا نتوجه إلى منظمة اليونيسف لإعادة النظر في التعاقد مع هذه الشركة، كما نطالب الجهات الرسمية الوقوف معنا لاستلام حقوقنا وافية غير منقوصة، ودفع التعويضات جراء ما لحق بنا من التزامات نظراً لتأخير الشركة لمستحقاتنا المالية، وتأخير الميزانية التشغيلية، وإلا فإننا سنصعد على المستويات كافة حتى نتحصل على حقوقنا .

صادر عن الموظفين العاملين مع شركة أيبكس لصرف المستحقات النقدية للمستفيدين في محافظة أبين

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق