في الذكرى الثالثه لرحيل الشهيد القائد العميد ناصر الطاهري قائد مقاومة بيحان ورفاقه

 

بقلم : الاستاذ اديب صالح العبد

رحم الله الشهيد العميد البطل ناصر عبدربه الطاهري قائد مقاومة بيحان ونجله ورفاقه جميعهم ونسال من الله العلي القدير ان يجعل قبورهم بحق هذا الشهر الفضيل روضه من الجنان وان يسكنهم الفردوس الاعلى مع الانبياء والصديقين .

لاادري من اين ابداء كانت ليله مظلمه ويوم جمعه دامي 5 يونيو 2015م , احتشدت جيوش الحوثين من امن مركزي وحرس جمهوري وقوات خاصه ولجان شعبيه صوب منطقة جحربه الباسله حيث بداو بالحصار المطبق لهذه المنطقه بعد ان قامت المقاومه بقيادة العميد البطل ناصر عبدربه الطاهري بتفجير باص كان في طريقه الى مدينة العلياء يحمل قيادات حوثيه من الطابور الثاني والثالث بينهم شقيق ابراهيم الخولاني المكنى بابو مالك , احتشدت الجيوش الى جحربه التي كان يفتقر اهلها للسلاح عداء السلاح الشخصي وكانت المعركه غير متكافئه اثبت خلالها الشهيد البطل صمودا اسطوريا من داخل منزله المحاصر , رفض تسليم نفسه ومن معه لهذه المليشيات فتم حصار جحربه من كل المداخل المؤديه لها ونشر القناصه , اكمل العدو تماما نشر مقاتليه ومجرميه فاندلعت معركه حامية الوطيس من اخر ليل الجمعه 5 يونيو 2015م حتى غروب شمس الجمعه وفي ظهر الجمعه توافدت الاخبار الينا وسط المدينه بانباء استشهاد الشهيد القائد ناصر عبدربه الطاهري ونجله سيف فقد رفض الشهيد تسليم نفسه ولم يوزع لابنه بالهروب اطلاقا بل صمد وقاتل وابنه ومن معهم وكان العدو يزحف الى جانب منزله والذي كان يتواجد معه فيه نجله سيف الذي استشهد معهم والابطال ناصر عبدالله احمد الطاهري وسالم عبدالله احمد الطاهري واللذان بعد انتهاء الذخيره تم اسرهما كون المعركه لم تكن متكافئه تماما , استشهد الشهيد القائد العميد ناصر الطاهري برصاص قناص واستشهد معه ابنه سيف والابطال الشهيدعبدربه علي الوبر الفقير والشهيد صالح جعبل مرحوم والشهيد عبدربه احمد صالح الفقير وجرح واسر اخرون بسبب نقص الذخائر .

وفي نفس اليوم حاول كثير من الشباب من وسط المدينه والقرى المجاوره الوصول للالتحام بالشهيد القائد ومن معه من القرى المجاوره الا ان الحوثين كانوا قد نشروا قوات كبيره جدا على الطريق العام وبعض الطرقات الفرعيه لمنع وصولهم الى جحربه فحبست مدينة العلياء انفاسها بعد ظهر الجمعه بعد وصول اخبار تفيد باستشهاد الشهيد القائد ناصر الطاهري رحمه الله ولم يكتفي العدو بهذا الامر بل قام بتفجير منزله والذي لازال شاهدا الى يومنا هذا على اجرام ووحشيت هذه المليشيات الكهنوتيه .

بادل المقاومين وسط المدينه قائدهم الوفاء حيث خلت الشوارع مابعد ظهر الجمعه واندلعت اشتباكات عنيفه جدا وسط مدينة العلياء حول محيط معهد تحفيظ القران الذي كانت تتمركز فيه اعداد من مليشيات الاجرام واستمرت الاشتباكات حتى الساعه العاشره مساء تلاها يوم السبت حملة اعتقالات نفذتها مليشيات الحوثي في صفوف المواطنين.

رحم الله الشهيد القائد ناصر عبدربه الطاهري احد ابرز مؤسسي جمعية المتقاعدين الجنوبين بمحافظة شبوه والجنوب واحد المؤمنين بحق شعب الجنوب في تقرير مصيره عرفته عن قرب في انطلاقة الحراك في العام 2007م , رحم الله الشهداء اللذين قاتلوا معه حتى فضت ارواحهم الى بارئها فقد اثبت بانه نعم القائد لم يساوم او يهرب هو وابنه , قاتلوا ومن معهم , سطروا ملحمه بطوليه لن ينساها احد , نسال من الله العلي القدير ان يتغمدهم مع الشهداء والابرار .

 

 

 

 

 

.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق