تحرير الحديدة سيغير معادلة الحرب باليمن ويضع المليشيات الحوثية في حصار خانق.

الملاح نيوز/الحديده – خاص:

تتجه انظار الجميع صوب مدينة الحديدة، التي تشهد معركة تحريرها من ايدي مليشيات الحوثيين الايرانية، والتي انطلقت قبل أيام بمشاركة القوات المشتركة المكونة من ( المقاومة الجنوبية الوية العمالقة – والمقاومتين التهامية والوطنية ” وبإسناد ودعم مباشر من القوات الاماراتية العاملة ضمن التحالف العربي.
وبتحرير الحديدة ستتغير معادلة الحرب فعلياً، ويفقد الحوثيين الشريان الرئيسي الذي يشكل حاليا واحد من اسباب صمودهم في جبهات القتال، خاصة مع فقدانهم ميناء الحديدة الذي يعد منفذا لتهريب الاسلحة من ايران اليهم، بما فيها قطع الصواريخ التي يطلقها الحوثيين صوب اراضي المملكة العربية السعودية.

• أهمية تحرير الحديدة:

بمعارك الحديدة واهمية تحريرها، تدخل الحرب في اليمن فصلاً جديداً، حيث تبدو عملية تحرير المحافظة والسيطرة على ميناءها وشيكة، مع التقدم الكبير للقوات المشتركة وتقهقر مليشيات الحوثيين التي تواصل عمليات هروب عناصرها من الحديدة .
ازدادت أهمية السيطرة على الحديدة مع تزايد تهديد الحوثيين للملاحة الدولية، واستهدافهم عدة مرات لناقلات غذائية في المياه الدولية بمقابل اتجاه البحر الاحمر.
ويمر عبر الحديدة أكثر من 70% من واردات الدولة التي تستخدمها الحوثيين لتمويل جبهاتهم القتالية، إذ تبلغ إيرادات الميناء جمركية والرسوم خدمية نسبة كبيرة، يحصل عليها الحوثيين كاملة نتيجة سيطرتهم على الميناء، إلا أنه لا تتوفر بيانات دقيقة بشأن ما يحصل عليه الحوثيين من ايرادات الميناء، كما ان المليشيات تستخدم الميناء لتهريب الاسلحة.

• الاهمية الاستراتيجية للحديدة:
تحتل محافظة الحديدة موقعًا جغرافيًّا هاما مطلا على البحر الاحمر، بطول 300كم، يبدأ من مديرية اللحيَّة شمالًا حتى مديرية الخوخة جنوبًا.
وتتبع الحديدة أكثر من 40 جزيرة، أكبرها جزيرة كمران، فيما على بعد 100 ميل بحري من مضيق باب المندب يقع أرخبيل حُنيش، الذي تنتظم جزره قبالة سواحل مديرية الخوخة، ومن أبرزها ” حنيش الكبرى، وحنيش الصغرى”.
ويعتبر ميناء الحديدة هو اكبر ثاني ميناء بعد ميناء عدن، وأحد أكبر الموانئ على البحر الأحمر، وموقعه في منتصف الساحل الغربي الذي تتربع الحديدة على اطول مساحه له على البحر الاحمر.
وتبلغ مساحة ميناء الحديدة ( ثلاثة ملايين متر مربع) ويضم ثمانية أرصفة، إجمالي طولها 1461 مترًا، وبغاطس 10 أمتار في حالة الجزر، إضافة إلى رصيفين آخرين في حوض الميناء، طولهما 250 مترًا، تُفرَّغ فيهما شحنات ناقلات النفط ومشتقاته الأخرى، ويمكن لميناء الحديدة استقبال السفن التي تصل حمولتها إلى 31000 طن، ويمر منه في الوقت الراهن أكثر من 70% من واردات الغذاء والمساعدات الإنسانية.
• الحديدة على وشك التحرير:
عقب معارك شرسة خاضتها القوات المشتركة مع مليشيات الحوثيين، تلقت المليشيات هزيمة قاسية وتقهقرت كثيراً، حيث تكبدت خسائر بشرية وعسكرية فادحة .
واصبحت القوات المشتركة على ابوب مركز مدينة الحديدة بالتي يقع فيها ميناء المحافظة، الذي يكل المنفذ البحري الوحيد للمليشيات وتتخذه للتنفس وتغذية حربها من خلال ادخال الاسلحة القادمة من ايران، بالاضافة الى التزود بالمشتقات النفطية ودعم الجبهات.
ومن المتوقع سقوط مدينة الحديدة في أي وقت، تقرر فيه القوات المشتركة المسنودة بالتحالف العربي دخول المدينة، التي اصبحت لا تبعد اكثر من 10 كيلو متر.
• انسحابات حوثية:
وفي الاثناء شوهدت اليوم كثير من مليشيات الحوثي تنسحب من كيلو16 جنوب مدينة الحديدة، على متن عربات واطقم كانت تنتشر في الطرقات.
كما شوهدت عدد من الشوارع بمدخل الحديدة خالية من أي نقاط عسكرية، عقب انسحاب المليشيات .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق