ادارة التربية والتعليم بمديرية رصد تفتتح المعرض العلمي الذي أقامته مدرسة ظلمان للتعليم الأساسي والثانوي.

الملاح نيوز /تقرير:

بقيادة ادارة مقتدرة ومتميزة لم تالو جهدا في ظل إمكانيات مادية محدودة ،وانعدام الوسائل التعليمية والمختبرات استطاعت هذه الادارة أن تحول مدرسة ظلمان للتعليم الاساسي والثانوي بمعليمها وطلابها الى ورشة عمل تعمل كخلية نحل ، واوصلت الليل بالنهار ، فتمكنت في بادرة هي الاولى من نوعها على مستوى مديرية يافع رصد منذ اكثر عقد من الزمن ان تقيم معرضا علميا للوسائل التعليمية والابداعات الفنية والمهارية والابتكارات العلمية .

حيث أفتتح الأستاذ عادل أحمد شيخ مدير ادارة التربية صباح يوم الاثنين 16 ابريل 2016 م المعرض العلمي للوسائل التعليمية والفنية وابداعات الطلاب وابتكاراتهم بحضور عددا من أعضاء السلطة المحلية والمجلس المحلي وإدارة التربية والتعليم ورئيس الهيئة المحلية للمجلس الانتقالي في المديرية .
حيث بدأت الفعالية بعدد من المسابقات الرياضية المتنوعة ، تلاها الانتقال لزيارة اجنحة المعرض المختلفة ابتدأء” بجناح الإبداعات الفنية المتنوعة ، فقد قدم الطلاب عددا من الاعمال الفنية الرائعة التي عكست مهارات وابداعات الطلاب والطالبات التي جسدوها في لوحات فنية ورسومات لمناظر طبيعية ومجسمات تعبر عن التراث والفن المعماري اليافعي الأصيل الذي اظهروه في غاية الدقة والجمال والروعة والإبداع بوسائل بسيطة من خامات محلية معبرين بذلك عن مستوى الروح الجمالية واللمسات الفنية للطلاب التي ابهرت الزائرين .
وفي جناح الوسائل العلمية والابتكارات طاف رواد المعرض بكل المعروضات التي انتجها الطلاب تحت اشراف كوكبة من المعلمين المتميزين والمبدعين ، حيث قدم الطلاب اعمالهم وانشطهم المعروضة بكل كفائة واقتدار ، وتم الرد على أسئلة واستفسارات الزوار بأسلوب رائع يعكس مستوى التفكير العلمي الابداعي والمهارات التي اكتسبوها خلال سنوات تحصيلهم العلمي .
وقد شاركت جميع الأقسام العلمية في المدرسة بإنتاج الوسائل التعليمية التي اذهلت الجميع في مستوى إنتاجها بأدوات بسيطة والغايات التعليمية منها في توصيل المعلومات وتثبيتها في اذهان الطلاب بصورة سهلة وميسرة .

حيث قدمت وسائل علمية عديدة في مادة اللغة الانجليزية باشراف الاستاذ ماجد صالح باعوضة وابرزها في الجرامر Grammar وهذه الوسيلة تهدف إلى تمكين الطالب من صياغة جملة بسيطة ، وكيفية تحويل هذه الجملة إلى سؤال ، وكيفية الاجابة على هذا السؤال بنعم او لا ، وفي مادة اللغة العربية عرضت وسائل تعليمية في القواعد النحوية ولوحة الجيوب ، ووسائل أخرى في مادة التربية الإسلامية .
وفي مادة العلوم التي كان لها النصيب الأكبر من الوسائل التعليمية التي عرضت تحت اشراف الأستاذ عمار سالم عوض وابرزها وسيلة تعليمية عن أعراض نقص الفيتامين على جسم الانسان وكيفية الوقاية منها ، وتجربة عن تحويل الطاقة الحرارية الى طاقة حركية ،وكيفية تمدد الغازات بالحرارة ، وتجربة عن استخدام المحاليل والأحماض في توليد التيار الكهربائي ، وتجربة عن انتقال الطاقة الحركية ، وتجربة عن انتقال الحرارة بالحمل ، وتجربة عملية عن عمل الجهاز الدوري ،وشرح تفصيلي عن الجهاز الهضمي والجهاز البولي ، وشرح تفصيلي عن أجزاء العين وتكون الصور في المرايا والعدسات ، ودورة المياة في الطبيعة.

وابر ما قدم في قسم الرياضيات تحت اشراف الأستاذ مازن أنور مهدي وسائل تعليمية في الهندسة والأشكال المخروطية ، ولوحة لحساب النسب المثلثية للزوايا الشهيرة ، وحاسبة يدوية ومسطرة لحساب الأعداد الصحيحة ، وبعض الوسائل لعمليتي جمع وضرب الأعداد .

ومن أبرز الإبداعات والابتكارات التي قدمت ابتكار للطالب محمد خالد (الصف التاسع)
أختراع مضخة مياة نموذج مصغر من أدوات بسيطة جدا من النفايات ، وهذا النموذج قد يكون مشروع مستقبلي كبير إن وجدت المستلزمات المطلوبة والدورات التأهيلية لمثل هذا الطالب .
الطالب علي زيد (الصف الثاني ثانوي)
أخترع شولة تعمل على ابخرة المواد البترولية (نموذج مصغر)
وهذا الأختراع قد يكون بسيط لكن ممكن أن يكون أفضل إن وجد الأهتمام .
الطالب محمد عبدالرزاق (الصف الأول ثانوي)
اخترع خزنة برمز سري
هذا الأختراع مصنوع من مواد كرتونية. وهذا الأختراع قابل للتطوير إن توفرت المواد المطلوبة لصنع هذه الخزنة .
كما عرضت عددا من المجلات الحائطية والأنشطة الثقافية والتشكيلية .
هذا وقد لفت انتباه جميع الزوار حرص ادارة المدرسة على تقديم نبذة احصائية لعدد طلاب المدرسة ذكورا واناث منذ تأسيس المدرسة عام 1970 م لكل عام دراسي وكل صف حتى هذا العام واشتملت اللوحة التعريفية أيضا على أسماء كل المعلمين اللذين خدموا في المدرسة منذ التاسيس .
هذا وقد تحدث الأستاذ فضل محمد علي ( أبو علي ) مدير مدرسة ظلمان في كلمة له عبر عن سعادته الكبيرة لما تم انجازه ونجاح المعرض العلمي الذي كرست فيه جهود كبيرة من قبل ادارة المدرسة والطاقم التعليمي والطلاب وأولياء الأمور وقال ابو علي :《أوصلنا الليل بالنهار لإنتاج الوسائل التعليمية وإبراز قدرات ومهارات وابداعات طلابنا واكتشافها وإظهارها وتنميتها ، فاشراك الطالب في إنتاج الوسيلة التعليمية عنصر أساسي في العملية التعليمية ، فشخصيا انهمكت في الإشراف المباشر على ورشة العمل التي اقمناها الى درجة انقطاعي عن زيارة اسرتي التي تبعد عن المدرسة مسافة قليلة ، وبهذه المناسبة أتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان للطاقم التعليمي المتميز وجميع الطلاب والطالبات وأولياء الأمور وكل من شاركنا في هذا النجاح الكبير كما أتقدم بالشكر لإدارة التربية وقيادة السلطة المحلية ورئيس المجلس الانتفالي المحلي في مديرية رصد على تشريفهم لنا هذا اليوم في حفل الافتتاح .》

من جانبه الأستاذ طاهر حنش أحمد عبر عن ارتياحه لما شاهد من ابداعات ومهارات كبيرة غير متوقعة في انتاج وسائل تعليمية بمهارة عالية ، وطالب بضرورة تعميم تجربة مدرسة ظلمان على جميع المدارس وقال: 《ليس بالضرورة توفر الإمكانيات فمدارس لديها من الإمكانيات الكثير ولكن لم توجد لديها الإرادة والإدارة القادرة على الابداع والتميز .》، كما اكد في ختام حديثه على ضرورة تفعيل التواصل بين الاسرة والمدرسة وفتح قنوات تواصل حديثة عبر شبكة التواصل الاجتماعي لاشراك اولياء امور الطلاب المتواجدين خارج الوطن بمتابعة ابنائهم واطلاعهم على نتائجهم .

وفي كلمة مغتضبة لرئيس الهيئة المحلية للمجلس الانتقالي أحمد عوض السعدي أثنى على الجهود التي بذلتها مدرسة ظلمان في إبراز الأنشطة اللاصفية لما لها من دور على العملية التعليمية ، ودعى ادارة التربية إلى تعميم هذه التجربة الناجحة على بقية المدارس .

وبدوره الأستاذ عادل أحمد شيخ مدير ادارة التربية عبر عن سعادته لما شاهد من ابداعات ونجاحات تحققت في ظل ادارة تمتلك الإرادة القوية للعمل والإبداع وقال في تصريح له :
《بناءً على دعوة إدارة مدرسة ظلمان للتعليم الأساسي والثانوي لزيارة المعرض العلمي الذي نظمته المدرسة ،،
قام فريق مكتب التربية ممثل بمدير مكتب التربية ورؤساء أقسام المكتب بزيارة مدرسة ظلمان للاضطلاع على فعاليات المعرض العلمي والأنشطة الثقافية والرياضية الذي نظمته المدرسة ، وقد سررنا بما شاهدناه من إعداد وتنظيم وترتيب وتنفيذ لهذا المعرض ، وكذلك ابداعات الطلاب والطالبات الذي قاموا بشرح التجارب العلمية وعرض المجسمات والرسومات الرائعة التي تحاكي الموروث الثقافي ليافع ومأخوذ من الخامات والمواد المصنعة والمنتجة محلياً.
كان المعرض رائعاً رغم نقص وشح الأمكانيات إلاّ إنه بإصرار وطموح الطلاب والمعلمين وإدارة المدرسية استطاعت المدرسة أن تقدم شيئاً رائعاً يضاف إلى إنجازات المدرسة في التحصيل العلمي.
سررنا بذلك وقدمنا الشكر للأستاذ فضل محمد علي مدير المدرسة والهيئة التعليمية والطلاب ومجلس الأباء وكل من ساهم في إنجاح هذا المعرض ،، ودعونا في كلمتنا الموجهة للجميع وكلمتنا في سجل الزيارات إلى الأستمرار في ممارسة الأنشطة اللاصفية لما لها من أهمية بالغة في تنمية الذاكرة ومساعدة في نجاح العملية التعليمية وعدم حصر التعليم في غرفة الصف ، كما دعينا إلى ضرورة نقل التجربة إلى مدارس المديرية ووجهنا مدراء المدارس الأخرى الى زيارة هذا المعرض’ للاستفادة من هذه التجربة الرائعة .》
وعقب الزيارة عقد لقاء تربوي جمع ادارة التربية والتعليم في المديرية ورئيس الهيئة المحلي للمجلس الانتقالي رصد وإدارة مدرسة ظلمان وعدد من المعلمين والشخصيات الاجتماعية وعدد من اولياء الامور نوقشت في اللقاء عددا من القضايا التربوية والتعليمية في المديرية والسبل الكفيلة لنقل التجربة والنموذج الذي قدمته مدرسة ظلمان ، وتم الاتفاق على ان تتولى ادارة التربية دعوة جميع الإدارات المدرسية ورؤساء الشعب العلمية في مدارس المديرية إلى زيارة المعرض العلمي المقام في مدرسة ظلمان والذي سيستمر الى يوم الخميس القادم والاستفادة من الخبرات التي قدمت في المعرض لإقامة معارض علمية في مدارسهم خلال السنوات القادمة ، وفي ختام اللقاء قدم مدير التربية ومرافقيه الشكر والتقدير لإدارة المدرسة وأهالي ظلمان على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق