أهالي قرية الرواد بأحور بين صراع المعاناة وخذلان الحكومة.

الملاح نيوز / تقرير/حمدي العمودي :

يعيش أهالي قرية الرواد بمديرية أحور كابوس جديد ومعاناة دائمة، لقد أصبح أهالي قرية الرواد يصارعون الألم لكي يجعلون الحياة خالصة مبرئة من العوامل المؤثرة على حياة الأبناء والآباء والأمهات،
أزمة إنعدام المسؤوليات الحكومية للسلطة المحلية بمديرية أحور

أصبحت تلك القرية بدون خدمات كثيرة ابزرها انعدام مياة الشرب النظيفة بهذه المنطقة،
كان هناك مشروع وخزان مياة بتلك المنطقة كان يعمل ويغطي الكثير من أهالي قرية الرواد والمناطق المجاورة لها
إلا أنه تم توقيفه منذ سنوات طويلة.
لقد استخدم أهالي قرية الرواد الوسائل التقليدية القديمة من أجل توفير وإيصال الماء إلى منازلهم عبر النقل التقليدي اصبحت الحمير هي الوسيلة الوحيدة التي يتم بها حمل الماء إلى المنازل من أماكن متفرقة وبعيدة جدآ تقدر بمسافة 3 ساعات من المنازل إلى بئر الماء،

المواطنين من أهالي قرية الرواد يتساءلون حول عملية توقف ذلك المشروع الذي كان يعمل منذ سنوات ويلبي حاجات كثير من الناس،
وتأتي هذه المعانات والمآسي وتدهور مياه الشرب النظيفة وعدم تشغيل المشروع زاد في معاناة المواطنين والأهالي والآباء والأمهات الذين يذهبون إلى أماكن مختلفة لتوفير المياه
وهناك بعض المخاطر التي تهدد سلامة عودة الأهالي إلى منازلهم
طرقا وعرة مع وجود الثعابين السامة التي قد تقتل الأهالي أثناء جلب الماء إلى المنازل،

ومن خلال هذه المعانات والمآسي وتدهور الحياة المعيشية بتلك المنطقة
ناشد أهالي قرية الرواد بمديرية أحور السلطة المحلية بأحور ممثلة بمدير عام المديرية يسلم شبيع بوست
ومحافظ محافظة أبين اللواء أبوبكر حسين سالم
والهلال الأحمر الإماراتي والمنظمات الدولية والجمعيات الخيرية وأصحاب ورجال الخير

أن يقدموا لهم يد العون والمساعدة في إعادة تشغيل مشروع مياة الشرب النظيفة بمنطقة الرواد بمديرية أحور بمحافظة أبين
كون شهر رمضان المبارك على الأبواب
مطالبين بضرورة توفير خدمات ومتطلبات القرية من مياه الشرب النظيفة وتخفيف من معاناة المواطنين والأهالي والآباء والأمهات في هذه القرية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق