مكتب الرئاسة أبلغ لجنة معالجة قضايا الموظفين المبعدين بالمحافظات الجنوبية بإيقاف عملها. والشاعري يؤكد ان هذا القرار بمثابة اعلان حرب مفتوحة على الجنوب.  

الملاح نيوز / عدن / خاص :

أفاد أحد أعضاء لجنة معالجة قضايا الموظفين المبعدين في المحافظات الجنوبية عن أن هنالك توجه لمكتب الرئاسة بإيقاف أعمال اللجنة بشكل نهائي.

 

حيث أوضح مندوب محافظة الضالع لدى لجنة معالجة قضايا الموظفين المبعدين في المحافظات الجنوبية الأستاذ عبدالله عمر الشاعري أن أعضاء لجنة معالجة قضايا الموظفين والمبعدين بالمحافظات الجنوبية تلقوا اتصال هاتفي من مكتب الرئاسة يفيد بإغلاق لجنة معالجة الموظفين المبعدين عن اعمالهم في المحافظة وإيقاف أعمالها بشكل نهائي دون سبب يذكر او توضيح حسب قوله.

 

 

وأضاف الشاعري “أنهم ردوا على مكتب الرئاسة بالقول أن اللجنة شكلت بقرار جمهوري رقم (2) في العام 2013 وإلغائها يجب ان يكون بإصدار قرار جمهوري وليس اتصال هاتفي.

 

وأشار “الشاعري” إلى ان إنشاء اللجنة كان وفق مخرجات الحوار الوطني لمعالجة قضايا المبعدين عن اعمالهم في المحافظات الجنوبية وانشئت بقرار جمهوري في عام 2013 بقرار جمهوري رقم (2).

 

وأضاف “اللجنة لديها أكثر من 120 الف تضلم في المجال الأمني والعسكري والمدني واللجنة لديها قرارات جاهزة لإعادة الموظفين المبعدين إلى اعمالهم في كافة المجالات .

 

ونوه “الشاعري” أن هذا الأمر يعد تآمر على القضية الجنوبية وحذر من أي تصرف يؤدي إلى ايقاف اللجنة وقال إنه قد يؤدي إلى نشوب حرب في الجنوب ونحذر من تبعات هذا التصرف ان تم إغلاق اللجنة ، لاننا سنعتبرها بمثابة اعلان الحرب على الجنوب.

التعليقات متوقفه