الجنوب و “مراجعة المواقف “

بدر العرابي.

نحن الجنوبيين بحاجة إلى مراجعة سريعة لمواقفنا ،ونضع حدودا بين مواقفنا الوطنية ومواقفنا العاطفية،لأننا غالبا مانخلط بين الاثنين ..وثمة فرقا وبونا شاسعا بين الموقف السياسي الشخصي والجمعي ،والموقف العاطفي والوجداني الذاتي ،ومن ثم فحين نشعر بتعاطف معين يجب ألا نجعل ردة فعلنا المتجاوبة عاطفيا ،تطغى على معتقدنا الديني والسياسي ،لأن ذلك يذهب بمصداقيتنا ،ويجعلنا من الضعف بمكان أمام من يراقب ويتابع مدى قدرتنا في إدارة دولة قادمة .
ولعل من أهم عواقب تقوقعنا في هذا السلوك ،بل من مظاهر هذ الفشل السلوكي _ تلك المناطقية المقيتة التي تبرز قصورنا الثقافي والفكري وضعفنا ووهن قدرتنا على إدارة مرفق معين ،إذا لم يكن دولة نبحث وندعوا لها .
ومن أهم تلك المظاهر ،ذلك التغير السريع في الموقف الشخصي من الأحداث ،فحين يفاجئنا حدث سياسي بارز داخليا تجدنا نتخبط في موقفنا خبط عشواء ،ولا يظهر سوى زعيقنا دون تنظيم للذهن في التجاوب المنهجي مع هذا الحدث.
لنتعلم كيف نواجه المواقف والأحداث بعقلية بها من التكتيك ،مايجعلنا نظهر أقوياء ،سياسيا وثقافيا وميدانيا ،وحينها سيحترمنا العالم ،وسيحترم نضوجنا السياسي ،الذي حتما سيجعلنا أهلا لما نطمح ونتطلع إليه .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق